أثناء ساعات النوم الطويلة… دراسات تكشف ما يحدث في الدماغ!

by | مارس 15, 2022 | صحة الرجل, صحة العامة, صحة المرأة

يقضي الإنسان ثلث عمره وهو نائم، من هنا، لطالما كانت مرحلة النوم محط دراسات العلماء، الذين حاولوا فهم عمل وظائف الجسم خلال فترة نوم الإنسان، فاكتشفوا أشياء، وغابت عنهم أشياء.
والنوم حاجة لا مفر منها، ولا طاقة للإنسان على العيش من دونه، وصحيح أنه فترة “استرخاء”، لكنه مصدر أساسي لمد الجسم بالطاقة، إذ أن وظائف أساسية للجسم، تنشط خلال النوم!
وفي هذا المقال نستعرض أبرز وظائف الدماغ، أكثر مناطق الجسم نشاطاً خلال النوم، بدراسات وتجارب علمية موثقة…

اتخاذ القرارات

يعتبر دماغ الإنسان مصدراً أساسياً لاتخاذ القرارات. وتكشف دراسة علمية نشرت في مجلة current biology أن الدماغ يقوم بمعالجة المعلومات والإستعداد للقيام بالأعمال خلال النوم. لكن كيف يحصل الأمر؟
يقوم الدماغ خلال فترة النوم بمعالجة المحفزات المعقدة، ويستخدم المعلومات التي يكون قد حصل عليها خلال النهار، لاتخاذ القرارات حولها عند الاستيقاظ.

خلق وترسيخ الذكريات

ووفق الدراسة نفسها، يقوم الدماغ بتشكيل الذكريات الجديدة وتعزيز القديمة والربط بينها. وهذا العمل يتمحور في منطقة من الدماغ تسمى بـ”التلفيف الحصيني”، وهي تشارك في تكوين وتعزيز الذاكرة. بل ولها دور في التعلم، عبر ترسيخ المعلومات الجديدة، وتشكيل ذاكرة أولية.

تطهير الدماغ

والدماغ لا يقوم بحفظ المعلومات والذكريات التي اكتسبها الإنسان خلال النهار وحسب، بل يمحو المعلومات التي لا يرى فائدة بحفظها.
إذ توصلت مجموعة من العلماء من جامعة روتشستر في نيويورك، إلى استنتاج مفاده أنه أثناء النوم، يطلق دماغ الإنسان جميع آليات الحماية التي تهدف إلى تخليص الذاكرة من بعض الأمور المتراكمة داخلها والتي لا تعود بأي نفع.
هي عملية “فرز” إذاً للذاكرة والمعلومات، يقوم بها دماغكم وأنتم في عز نومكم، هو يعمل حتى وأنتم في حالة استرخاء، وهو عمل أشبه بالتحليل والربط والإستنتاج.

وباستخدام نهج ذكاء اصطناعي قادر على فك تشفير نشاط الدماغ أثناء النوم، تمكن علماء في جامعة جنيف UNIGE بسويسرا، من إلقاء نظرة على ما نفكر فيه عندما نكون نائمين، من خلال الجمع بين التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) وتخطيط كهربية الدماغ (EEG).

الذاكرة… مزيد من الدراسات!

وتوصل فريق جنيف إلى دلائل عملية على أن عمل فرز آلاف المعلومات التي تتم معالجتها خلال النهار يحدث أثناء النوم العميق. فما السر في حصول عملية دقيقة بهذا الحجم، خلال فترة استرخاء الجسم وخروجه من مرحلة اليقظة؟

وما يميز هذه الفترة بالذات، هو أنه يمكن للدماغ، الذي لم يعد يتلقى المحفزات الخارجية لدى استرخاء الجسم، تقييم كل الذكريات التي اكتسبها خلال اليقظة، من أجل الاحتفاظ بأكثرها فائدة فقط. وللقيام بذلك، فإنه ينشئ حواراً داخلياً بين مناطقه المختلفة. وعلاوة على ذلك، فإن ربط “المكافأة” بمعلومات معينة، يشجع الدماغ على حفظها على المدى الطويل.
ولم يتمكن العلماء من فك شيفرة محتوى أفكارنا في الدماغ، لكنّ الأكيد لديهم هو أنّ النوم يلعب دوراً رئيسياً في تقوية الذاكرة، وكذلك في إدارة المشاعر، من خلال تنظيم عواطفنا. فما أهمية العواطف والمشاعر الإيجابية و المكافأة في هذه العملية؟

دماغنا يحب المكافآت

وأراد الباحثون في الدراسة أن يروا إلى أي مدى تلعب المشاعر الإيجابية دوراً في هذه العملية. ومعرفة مناطق الدماغ التي يتم تنشيطها أثناء النوم.

وتبين لهم أنه أثناء النوم العميق، يرسل الحُصين، وهو هيكل من الفص الصدغي الذي يخزن آثاراً مؤقتة للأحداث الحديثة، إلى القشرة الدماغية المعلومات التي خزنها خلال النهار. ويتم إنشاء حوار يسمح بتوحيد الذاكرة عن طريق إعادة تشغيل أحداث اليوم وبالتالي تعزيز الارتباط بين الخلايا العصبية.

ومن خلال مقارنة فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لمرحلتي الاستيقاظ والنوم، قام العلماء بتعريض العينة موضوع الدراسة، لمهارة اجتياز لعبة، وبالتالي لمشاعر الفوز والخسارة.
ولاحظ العلماء أنه أثناء النوم العميق، كانت أنماط تنشيط الدماغ مشابهة جداً لتلك المسجلة أثناء مرحلة اللعب في اليوم نفسه، للأشخاص موضوع الدراسة.

وأعاد الدماغ تحديداً، إحياء اللعبة التي فاز بها الشخص ولم يخسرها، من خلال إعادة تنشيط المناطق المستخدمة أثناء اليقظة.

وبمجرد أن تنام، يتغير نشاط دماغك. إذ، وتدريجياً، بدأ متطوعو الدراسة في التفكير بشكل حصري حول اللعبة التي فازوا بها عندما دخلوا في نوم عميق. وتم تنشيط المزيد من مناطق الدماغ المتعلقة باللعبة أثناء النوم، وكان أداء الذاكرة أفضل، لناحية حفظ تفاصيلها. واللعبة كانت عبارة عن متاهة. من هنا كانت نقطة البداية ونقطة النهاية فيها موضع “حفظ” أساسي.
هذه الدراسة خلصت إلى أن تنشيط الذاكرة بالمكافأة يتم تلقائياً أثناء النوم. وهي خرجت بمنظور جديد في مجال دراسة الدماغ النائم وعمله المذهل الذي يقوم به كل ليلة.

ومن عمل الدماغ ووظائفه الهائلة خلال مرحلة النوم، تفهم ضرورة أخذ قسط وافٍ من النوم، وتفهم مخاطر مشاكل قلة النوم، وهي ليست محصورة بعرقلة الوظائف التي تناولها المقال وحسب، بل أيضاً بارتفاع ضغط الدم والسكري. من هنا، يمكن القول أن دماغ الإنسان يعمل بكل طاقته خلال النوم، لإدارة الذاكرة والقرار، وأشياء أخرى كثيرة، لم يتمّ اكتشافها بعد…

0 Comments