أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب

by | مارس 16, 2022 | التخطيط للحمل, الحمل, الحمل والولادة, صحة المرأة

من إحدى وسائل منع الحمل الأكثر شيوعاً والأكثر استخداماً لدى العديد من النساء هي حبوب منع الحمل؛ لأنها تعتبر وسيلة سهلة وآمنة وفعالة بنسبة كبيرة.
وقد تحتوي حبوب منع الحمل على نوعين من الهرمونات الأنثوية الأساسية وهما الأستروجين إلى جانب البروجستين، بالإضافة لوجود أنواع أخرى من حبوب منع الحمل والتي تحتوي على أحد هذه الهرمونات فقط.


ان حبوب منع الحمل تعمل من خلال التأثير على هرمونات الجسم؛ لمنع عملية التبويض وإطلاق البويضات الطازجة، أو عن طريق منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة وتخصيبها من خلال العمل على زيادة سُمك المخاط الذي يغطي عنق الرحم.

فوائد حبوب منع الحمل
إن حبوب منع الحمل تعد سهلة الاستخدام وذات تكلفة بسيطة، بالإضافة أنها تقلل من خطر الإصابة بسرطان الرحم، لكن هل تساعد هذه الحبوب على انتظام الدورة الشهرية؟

أضرار حبوب منع الحمل قبل الإنجاب
تحتوي حبوب منع الحمل على هرموني الأستروجين والبروجسترون للمساعدة على منع التبويض حتى لا تجد الحيوانات المنوية ما تقوم بتخصيبه فلا يحدث الحمل.
و يمكن حسب العديد من الدراسات أن يؤدي تناول حبوب منع الحمل على المدى الطويل إلى التأثير على خصوبة المرأة، لكن لا تزال هناك الحاجة إلى المزيد من الدراسات والأبحاث لتأكيد حقيقة هذا الأمر، كما أنه قد يختلف الوضع من امرأة إلى أخرى، لذا إن استشارة الطبيب واجبة أولاً لتحديد مخاطر تناول الحبوب بالنسبة لكِ.
بعض المخاطر تشمل:

النزيف المهبلي
إن حدوث نزيف بسيط بين فترات الدورة الشهرية الأساسية هو احدى النتائج التي يمكن ان تحصل عند تناول حبوب منع الحمل ، وذلك نتيجة التغييرات الهرمونية للجسم، ولكنه يمكن أن يختفي من تلقاء نفسه خلال بضعة شهور.

الغثيان
يمكن أن تعاني العديد من النساء من بعض الأعراض المزعجة بعد تناول حبوب منع الحمل لأول مرة، ومن ضمنها الإصابة بالغثيان ولكنه قد يهدأ بعد فترة.
زيادة الوزن
يمكن أن يتسبب تناول حبوب منع الحمل في احتباس السوائل في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة الوزن خاصة في مناطق الثديين والفخذين.

ألم الثدي
يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية في الجسم نتيجة تناول حبوب منع الحمل إلى الإصابة بألم الثدي وربما أيضاً تضخمه إلى حد ما، وقد يختفي هذا الأثر الجانبي بعد فترة من تناول الحبوب.

هل حبوب منع الحمل تسبب العقم؟
وجدت دراسة استمرت ثلاث سنوات أن الاستخدام طويل الأمد لحبوب منع الحمل قبل الإنجاب لم يؤثر على قدرتهم على إنجاب الأطفال في المستقبل، كما أظهرت الدراسة أنه من المرجح أن تحمل النساء اللواتي استخدمن وسائل منع الحمل الهرمونية مثل النساء اللواتي لم يستخدمن موانع الحمل الهرمونية مطلقًا.
لكن ما زالت توجد بعض الأفكار الخاطئة عن أن موانع الحمل الهرمونية تسبب العقم.

تأخر الخصوبة
يجب أن تعود دورتك الشهرية إلى طبيعتها في غضون ثلاثة أشهر تقريبًا من إيقاف حبوب منع الحمل ويمكن قبل ذلك، وبالرغم من ذلك قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تعود الخصوبة؛ وذلك بسبب طبيعة الشخص والحبوب المتناولة، وبسبب هذا التأخير، قد يبدو أن تحديد النسل قد أثر سلبًا على الخصوبة. ظروف صحية خاصة تتضمن بعض الحالات الصحية التي قد تؤدي إلى الإباضة أو عدم انتظام الإباضة ما يلي:

  • مستويات عالية من التوتر.
  • فرط برولاكتين الدم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • قصور الغدة الدرقية (خمول الغدة الدرقية).
  • انخفاض وزن الجسم.
  • بدانة.
  • فشل المبايض المبكر.
  • متلازمة تكيس المبايض.

وكلما طال انتظارك لمعالجة أي ظروف صحية أساسية، سيستغرق الأمر وقتًا أطول للحمل، لذا إن كنتِ تعانين من نقص في الدورة الشهرية، أو نزيف حاد، أو دورات غير منتظمة، فتحدثي مع طبيبك.

بطانة الرحم
إن عدة دراسات اشارت الى ان أن النساء اللواتي استخدمن حبوب منع الحمل لمدة خمس سنوات أو أكثر، كن أكثر عرضة بشكل ملحوظ لأن يكون لديهن بطانة رحم أرق، وقد تجعل البطانة الرقيقة من الصعب على الجنين أن ينغرس وأن يحدث الحمل.
وعلى الرغم من أن الباحثين خلصوا إلى أن حبوب منع الحمل طويلة الأمد التي تؤخذ عن طريق الفم قد تزيد من خطر وجود البطانة الرقيقة للرحم، إلا أنه يبدو أن معدلات الحمل متشابهة بين المجموعات التي لديها بطانة الرحم أكثر سمكا.

0 Comments