إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية: أضرار ونصائح

by | مايو 3, 2022 | الصحة الجنسية

تطورت خطورة مشاهدة الافلام الإباحية بشكل متزايد بمرور الوقت، ففي الماضي كان الشخص الذي يعاني من الإدمان على المواد الإباحية يُرضي في المقام الأول شغفه بمحتوى إباحي عن طريق مشاهدة شرائط الفيديو والمجلات والصور الإباحية، أما الآن فقد تطورت الأدوات المتاحة لإشباع ذلك الإدمان على الإباحية بفضل الإنترنت والتكنولوجيات مما سمح بالوصول إلى مواد إباحية غير محدودة على جميع مستويات.

وكشفت عدة دراسات أن معدلات الاستهلاك الدولية للإباحية تزايدت بشكل مقلق بين الرجال والنساء.

لذلك سنتكلم في هذا المقال عن علامات إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية، بالإضافة إلى سلسلة اضرارها الممتدة من الحياة العامة إلى الصحة الفردية ثم إلى الحياة الزوجية، كما إننا سنقدم للمدمنين بعض النصائح التي تساعدهم على التخلص من مشاهدة هذه الأفلام.

علامات إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية:

– عدم القدرة على التوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية أو التوقف عن التعامل مع السلوكيات المرتبطة بالإباحية.

– الرغبة الشديدة في مشاهدة الأفلام الإباحية والتي تشبه الشعور القوي بالرغبة في تناول المخدرات.

– يصبح الشخص غاضباً أو عدائياً أو مزعجاً عندما يُطلب منه التوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية.

– ينكر المدمنون على مشاهدة الأفلام الإباحية أنهم يفعلون ذلك.

– زيادة السرية في العلاقات.

– الشعور وكأن المرء يعيش حياة مزدوجة أو سرية بسبب استخدام الإباحية.

– يشعر الشخص المصاب بالإدمان على الإباحية بالخجل دوماً، أو بأنه مذنب ويعمل بجد لإخفاء مشاهدته الإباحية من الآخرين.

ماهي آثار وأضرار مشاهدة الافلام الاباحية؟

تتسبب مشاهدة الافلام الاباحية وتتبع التصفح على المواقع الإباحية في الكثير من العواقب الوخيمة على صحتك وحياتك الاجتماعية العامة والاسرية وايضاً على حياتك الشخصية الفردية، ومنها ما يأتي:

• أضرار مشاهدة الأفلام الإباحية على الحياة العامة.

– انخفاض الشعور بالحميمية في العلاقة الزوجية، وانخفاض الرضا الجنسي.

– عدم القدرة على الامتناع عن مشاهدة الأفلام الإباحية حتى خلال ساعات العمل وهو ما يمكن أن يؤدي إلى التعرض لإجراءات تأديبية أو حتى فقدان الوظيفة.

– فقدان الشعور بالوقت، وقضاء المزيد من الوقت أو المال على مشاهدة الأفلام الإباحية.

– إهمال التزامات الأسرة أو العمل أو الدراسة.

– الشعور بالقلق والتوتر طوال الوقت وتقلبات شديدة في المزاج.

– ضعف الانتصاب لدى الرجال.

– بناء توقعات جنسية غير واقعية.

– الشعور الشديد بالخجل.

– انحراف السلوك واللجوء إلى إشباع الرغبة الجنسية بطرق غير شرعية مثل الاغتصاب.

– كثرة النوم أو قلته واحياناً.

– الشعور بالإرهاب والتعب الشديد.

• أضرار المواقع الاباحية على الصحة الفردية :

تنقسم أضرار وخطورة مشاهد ورؤية الافلام الاباحية الى عاملين الاول هو العامل النفسي والآخر التأثير الجنسي أو العوامل الجنسية على الحياة الزوجية، وذلك على النحو التالي:

١- الاضطرابات النفسية :

– تقلب المزاج لدى مدمن الافلام الاباحية

– يلاحظ آثار مشاهدة الاباحية في سرعة الانفعال.

– الشعور بالغضب والاكتئاب.

– مشاهدة الجنس تزيد من الشعور بالقلق والخوف المستمر.

– اضطرابات الصحة الجنسية

– من اثار الافلام الاباحية على الصحة الجنسية اضطرابات القذف.

– يعاني مدمن افلام الجنس من ضعف الانتصاب.

– تطور خطورة رؤية الجنس الى ضعف الخصوبة.

٢- أضرار مشاهدة الافلام الإباحية على الحياة الزوجية:

– الملل الجنسي

يعاني الكثير من الرجال المتزوجين ممن يشاهدون الأفلام الإباحية من عدم شعور بالإثارة الجنسية مع زوجاتهم، وذلك بسبب تعود العقل على مشاهدة تلك الأفلام، لكي تحدث عملية الاستثارة الجنسية فبدون مشاهدة المشاهد الجنسية قد لا تحدث عملية الانتصاب لدى معظم الرجال.

– قتل الرغبة

تقتل مشاهدة الأفلام الجنسية رغبة الرجال على ممارسة الجنس مع زوجاتهم بدرجة كبيرة، فالاستسهال في الحصول على النشوة الجنسية عن طريق مشاهدة الأفلام الإباحية يجعل معظم الرجال يحجمون عن ممارسة الجنس بطريقة طبيعية مع زوجاتهم.

– الكسل

بكل تأكيد مشاهدة الأفلام الجنسية ستجعلك تشعر بكسل شديد عند ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجتك، فحصول الرجل على رغباته الجنسية عن طريق النظر فقط أسهل من الدخول في علاقة جنسية تتطلب بذل الكثير من الجهد.

– تدمير العقل

تجعل مشاهدة الأفلام الجنسية مراكز المخ المسؤولة عن الشعور بالمتعة تتكيف على تلبية احتياجاتك الجنسية من مشاهدة الجنس فقط، وهو بالتأكيد ما سيؤثر على رغبتك الجنسية، واستمتاعك عند ممارسة الجنس مع زوجتك بطريقة طبيعية.

– سرعة القذف

90% من الرجال الذين يشاهدون الأفلام الإباحية بعد الزواج يعانون من سرعة القذف بسبب تلبية رغباتهم الجنسية من خلال ممارسة العادة السرية، فبكل تأكيد لا تتطلب ممارسة العادة السرية وقتاً طويلاً مثل الوقت الذي تتطلبه ممارسة العلاقة الزوجية، لذلك يتكيف العقل على مدة زمنية معينة لإرسال إشارات إلى العضو الذكري لحدوث عملية القذف.

– العودة إلى الخلف

ستجبرك مشاهدة الأفلام الجنسية على ممارسة العادة السرية حتى بعد الزواج، وهو ما سيجعلك تتذكر ممارستك للعادة السرية في سنوات المراهقة من عمرك قبل الزواج.

نصائح للتخلص من أضرار مشاهدة الأفلام الإباحية:

– تغيير السلوكيات

أظهرت الدراسات أنه يجب علينا في كثير من الأحيان تغيير طريقة رؤيتنا لأنفسنا لتغيير سلوكنا، على سبيل المثال إذا كنت تجد صعوبة في الانتقال إلى صالة الألعاب الرياضية عليك أن تشتري مجموعة من الملابس الرياضية الجديدة لكي تبدأ في التفكير في نفسك كشخص رياضي وبمرور الوقت تجد عقلك يحفزك على الوصول إلى صالة الألعاب الرياضية، فتغيير السلوكيات يساعد كثيرًا على التخلص من أضرار مشاهدة الأفلام الإباحية.

– ملئ وقت الفراغ

هناك تقنية بسيطة تساعدك على التخلص الإدمان على المواد الإباحية والتخلص من خطورة مشاهدة الأفلام الإباحية ومن أي عادة سيئة حتى وإن كانت مشاهدة الأفلام الإباحية، وهي أن تجد شيئاً آخر تفعله عندما تشعر بالرغبة في مشاهدة الأفلام الإباحية، مثل ممارسة التمارين الرياضية أو تمارين الاسترخاء والتأمل.

– تعامل برفق مع الانتكاس

الانتكاس ليس محتملاً فقط بل هو أمر لا مفر منه، فبدلًا من التشهير بنفسك والشعور بأنك شخص سيء، فكر فيما أدى بك إلى الانتكاس وكيفية التعامل بشكل أفضل مع الموقف في المرة القادمة التي تشعر فيها بحاجتك الشديدة لمشاهدة الأفلام الإباحية، لأنّ كونك متشددًا على نفسك سيؤدي فقط إلى المزيد من الكراهية الذاتية.

– ابتعد عن وسيلة مشاهدة الأفلام الإباحية

عليك أن تسأل نفسك عن أكثر وسيلة تستخدمها لمشاهدة الأفلام الإباحية ولتكن مثلاً جهاز الكمبيوتر، وتبتعد عن تلك الوسيلة تدريجياً وعندما تجد رغبة تجذبك نحو الكمبيوتر، عليك أن تذهب وتقوم بأي شيء آخر حتى يهدأ تفكيرك وينشغل عن مشاهدة الأفلام الإباحية.

● هل يعتبر مدمن مشاهدة الأفلام الإباحية مضطرب نفسياً؟

في الواقع الكثير من مدمني الجنس باختلاف أنواعه كمدمن التحرش أو مدمن مشاهدة الأفلام الإباحية مضطرب نفسياً، ويمكن تشخيصه تشخيصاً مزدوجاً، وقد يكون هذا الاضطراب النفسي المصاب به سبباً لهذا النوع من الإدمان، أو نتيجة لبعض أضرار مشاهدة الأفلام الإباحية والمشكلات الاجتماعية والمالية وربما القانونية المترتبة عليه.

0 Comments