إلتهاب الجيوب الأنفية المزمن

by | مايو 12, 2022 | الأمراض, العوارض

يحدث التهاب الجيوب الأنفية المزمن عندما يستمر الالتهاب لأكثر من ثلاثة أشهر، نتيجة عدم علاج التهاب الجيوب الحادّ. ويصبح التنفُّس عن طريق الأنف صعبًا، بسبب تعارض هذه الحالة مع طريقة خروج المخاط، فتتسبب بانسداد الأنف.

الأعراض

•        التهاب الأنف

•        نزلات البرد

•        إفرازات سميكة من الأنف ومتغيرة اللون

•        افرازات الرشح من الجزء الخلفي للحلق

•        البلغم المتقيّح

•        انسداد الأنف والاحتقان

•        صعوبة في التنفُّس

•        الشعور بالألم والتورم حول العينين والوجنتين والأنف والجبهة

•        فقدان الإحساس بالشم والتذوُّق

•        الصداع وألم الرأس

•        ألم الأذن

•        ألم في الفك العلوي والأسنان

•        السعال

•        التهاب الحلق

•        رائحة فم كريهة

•        التعب والإرهاق

الأسباب

•        السلائل الأنفية. يمكن أن تسد زوائد الأنسجة الممرات أو الجيوب الأنفية.

•        انحراف الحاجز الأنفي (الجدار بين فتحتي الأنف)

•        التليف الكيسي

•        فيروس نقص المناعة البشري  (HIV)وغيره من الأمراض المرتبطة بالجهاز المناعة.

•        عدوى الجهاز التنفسي. مثل نزلات البرد

•        الالتهابات الفيروسية

•        الالتهابات البكتيرية

•        الالتهابات الفطرية.

•        الحساسيات والتعرض لمواد مسببة للحساسية

•        الربو

•        الحساسية للأسبرين

•        حالات عدوى الأسنان

•        التعرُّض الدائم للملوِّثات

•        التدخين على أنواعه

•        التتعرض للتدخين السلبي

•        تورم اللوز البلعومية

•        التهاب في جذور الأسنان.

المضاعفات

•        قيلة مخاطية قيحية داخل الجيب

•        مشاكل الإبصار. في حال انتشار التهاب الجيوب الأنفية إلى مقلة العين، قد يسبب انخفاض الرؤية أو احتمال العمى.

•        التهاب السحايا

•        التهاب في العظام

•        عدوى جلدية خطيرة.

•        تضخم الجفون.

•        التهاب النسيج الدهني داخل محجر العين.

•        خراج تحت السّمحاق

•        خراج حجاجي

•        خثار الجيب الكهفي

•        خراج فوق الجافية

•        خراج تحت الجافية

•        الخراج الدماغي

الوقاية

•        تجنب الأشخاصِ المُصابين بنزلاتِ البرد.

•        المحافظة على النظافة: غسل اليدين بالماء والصابون، خاصةً قبل تناول الطعام.

•        السيطرة على الحساسية التي يعاني منها الشخص عبر تجنب المواد المسببة لها

•        التوقف عن التدخين

•        تجنّب التدخين السلبي

•        تجنب الهواء الملوث.

0 Comments