اضطراب القلق عند الرجال: هناك حلا لـ”الإنكزايتي” وأنت لست وحدك

by | يونيو 15, 2022 | الصحة النفسية, الصحة النفسية, الطب والحياة, صحة الرجل

تعد اضطرابات القلق (الانكزايتي) من أكثر حالات الصحة العقلية شيوعًا في جميع أنحاء العالم. بينما تميل إلى التأثير على النساء أكثر من الرجال، إلا أنه في الحقيقة لا يزال الرجال يتأثرون على نطاق واسع. ونظرًا لاختلاف العوامل الاجتماعية والبيولوجية تختلف تجارب القلق لدى الرجال عن أساليب التأقلم وسلوكيات البحث عن العلاج عند النساء.

يمكن أن يميل الرجال إلى تأجيل الحصول على أي نوع من الدعم لأنهم قد يعتقدون أنه من المفترض أن يكونوا أقوياء، ومعتمدين على أنفسهم وقادرين على إدارة الألم وتولي مسؤولية المواقف. مما يمكن أن يجعل من الصعب على الرجال الاعتراف بأن لديهم أي مشاكل صحية، ناهيك عن أي مشاكل تؤثر على صحتهم الاجتماعية النفسانية والعاطفية.

تقول الأرقام أنه قد يصاب واحد من كل 8 رجال بالاكتئاب وسيشعر واحد من كل 5 رجال بالقلق في مرحلة ما من حياتهم إلا أنه من الصعب عليهم اللجوء إلى المساعدة الطبية اللازمة… وعليه، من المهم أن تتذكر أن القلق حالة وليست نقطة ضعف، وأن العلاجات الفعالة متاحة.

تتميز اضطرابات القلق بأنها مصدر للخوف والقلق المفرط والاضطرابات السلوكية. وتشمل:

  • اضطراب القلق العام
  • اضطراب الهلع
  • اضطراب القلق الاجتماعي
  • اضطراب قلق الانفصال
  • ضغط عصبى
  • اضطراب الوسواس القهري (أوسد)
  • اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)
  • اضطراب اكتئابي حاد
  • اضطراب الاكتئاب المستمر.

في عام 2019، كان هناك 301 مليون شخص حول العالم يعانون من اضطراب القلق، بما في ذلك 58 مليون طفل ومراهق. تشير التقديرات إلى أن الإناث كانوا أكثر تأثراً من الرجال؛ ففي حين أن 23.4٪ من الإناث عانين من القلق في سنة معينة في الولايات المتحدة كان هناك 14.3٪ من الذكور يعانون من نفس الأعراض. وعلى الرغم من شيوع اضطرابات القلق لدى الرجال وأن النسب مرتفعة، فقد تم التغاضي عنها إلى حد كبير في أدبيات الصحة العقلية للرجال، أي لم يلفت الموضوع أحداً لدراسته بشكل علمي فاقتصرت الدراسات على معاناة النساء من الاضطراب القلقي (انكزايتي).

في إحدى الدراسات الحديثة، وجد الباحثون أن الرجال يعانون بشكل متزايد من شدة القلق وأنهم أكثر عرضة للإبلاغ عن أعراض جسدية مثل الصداع وفقدان الشهية ورجفان الجسم إلى جانب الإحساس بفقدان السيطرة بالمقارنة مع أقرانهم من النساء في نفس العمر.

ووجدوا أيضًا أن القلق بين الرجال يميل إلى التركيز على الشعور بفقدان السيطرة والإدراك بأنك “فاشل” إذا لم يكن قادرًا على استعادة السيطرة على حالات القلق. غالبًا ما يصور الرجال أيضًا أعراضهم على أنها “دائمة، ومستمرة، وأحيانًا ترافقهم مدى الحياة”.

وجد البحث أن بعض الرجال قد يميلون إلى العودة إلى التأقلم القائم على المشاكل في كثير من الأحيان، في حين أن النساء قد يخترن البحث عن الدعم العاطفي. ويميل الرجال أكثر من النساء إلى “العلاج الذاتي” كشكل من أشكال السلوك الإجباري. لذا، غالبًا ما يستخدم الرجال الكحول والتبغ والأدوية الأخرى التي لا تتطلب وصفة طبية لتقليل أو السيطرة على تجربة وأعراض القلق.

يعتقد بعض الناس أن الضعيف فقط يعترف بأنه يمر بوقت عصيب، وهو اعتقاد خاطئ ومؤذ لك ولمحيطك. لذا، إذا كنت تعاني من القلق أو الاكتئاب فلا يمكنك بكبسة زر  “الخروج منه” ولا يمكن للوقت أن يكون هو الحل. ناقش وضعك مع صديق أو شريك أو فرد من العائلة أو زميل أو طبيبك العام. انت لست وحدك، احصل على الدعم المطلوب، والأهم لا تخجل من المرض!

0 Comments