الحمل والإصابة بمرض القلب

by | أبريل 13, 2022 | الأمراض, التخطيط للحمل, الحمل, الحمل والولادة, صحة المرأة

قد تتشابه أعراض مرض القلب عند الحامل بالأعراض الفسيولوجية التي تطرأ على الجسم أثناء الحمل، بالتالي فإن الطبيب المختص وحده الذي يستطيع تحديد سبب الأعراض الظاهرة، ومن هذه الأعراض ما يأتي:

1- التعب الشديد

بالرغم من أن الحمل يؤدي إلى التعب والإرهاق وقلة نشاط الحامل، إلا أنه وفي حال التعب الشديد المستمر الذي يحد من القيام بأقل مجهود بدني فإن ذلك قد يكون إشارة لإصابة الحامل بمرض القلب.

2- الدوار

تعاني الكثير من الحوامل من الدوخة والدوار الذي يؤدي إلى فقدان الوعي أحيانًا وخاصةً في الشهور الأولى نتيجة انخفاض ضغط الدم واضطراب حجمه، إلا أن الدوار المستمر الشديد قد يكون أحد أعراض مرض القلب أثناء الحمل في بعض الأحيان.

3- ألم في الصدر

تؤدي أمراض القلب إلى تضييق الشرايين والحد من تدفق الدم وبالتالي نقص التروية الدموية لأوعية القلب، مما يزيد من خطر الإصابة بالام الصدر المستمرة، وعادة ما تتتميز الام الصدر الناتجة عن أمراض القلب بألم ضاغط على الصدر ويشعر المريض وكأن شيئًا ثقيلًا يقف على صدره.

4- ضيق التنفس

قد تعاني الحامل من ضيق التنفس وخاصةً عند الاستلقاء على الظهر وهذا أمر طبيعي نتيجة نمو الرحم وضغطه على الصدر والرئتين، إلا أنه وفي بعض الحالات فإن ضيق التنفس الشديد والاختناق قد يكون علامة على مرض القلب، وخاصةً في حال ترافقه مع السعال الناتج من تراكم السوائل في الرئتين.

5- خفقان نبض القلب

قد تشعر الحامل بخفقان وتسارع في نبض القلب واضطراب نظمه أحيانًا، ويعد ذلك أمر طبيعي في بعض الحالات وذلك نتيجة ارتفاع الحجاب الحاجز إلى الأعلى بسبب الضغط الناتج من الرحم والجنين، وبسبب تغير حجم الدم المتدفق نحو القلب، إلا أنه قد يشير في الحالات المستمرة المترافقة مع الأعراض الأخرى إلى وجود مشكلة في القلب.

6- احتباس السوائل في الجسم

إن تغير الهرمونات الأنثوية خلال فترة الحمل يؤدي إلى زيادة الوزن واحتباس السوائل في مختلف مناطق الجسم وخاصة في منطقة كاحل القدم عند معظم الحوامل، لكن وبالرغم من ذلك فإن ترافق ذلك مع الأعراض السابقة قد يكون أحد أعراض مرض القلب أثناء الحمل أيضًا.

عواقب مرض القلب أثناء الحمل

في حال عدم معاينة أعراض مرض القلب أثناء الحمل والعلاج الصحيح فإن أمراض القلب قد تؤدي إلى العواقب الاتية:

1- تسمم الحمل
تسمم الحمل حالة خطيرة تهدد حياة الأم والجنين تؤدي إلى الارتفاع الشديد في ضغط الدم والذي قد يترافق مع تواجد البروتين في البول ويؤدي إلى إتلاف أنسجة الكبد أيضًا.

2- الولادة المبكرة

تسمى الولادة بالولادة المبكرة في حال إنجاب الطفل قبل الأسبوع 37 من الحمل، ويكون الجنين غير مكتمل النمو في معظم الحالات ويحتاج عناية خاصة.

3- محدودية النمو داخل الرحم

قد تؤثر أمراض القلب على نمو الجنين وتؤدي إلى محدودية النمو، أي عدم نمو الجنين بالنسبة الطبيعية المتوقعة لعمر الحمل الحالي.

4- عواقب أخرى

قد تؤدي أمراض القلب أثناء الحمل إلى ما يأتي:

  • النزيف
  • تمزق المشيمة.
  • سكري الحمل.
  • قصور القلب الشديد.
  • موت الأم أو الجنين.

التغيرات الطبيعية على القلب أثناء الحمل:

ان أعراض مرض القلب أثناء الحمل، والتي لا يعني ضرورة تواجدها الإصابة بأمراض القلب، بحيث يؤثر الحمل على عمل القلب من خلال الاتي:

  • زيادة حجم الدم: بحيث يزداد بنسبة 40-50% من حجمه الطبيعي ابتداءً من الأشهر الأولى.
  • زيادة في النتاج القلبي: ويعبر عن كمية الدم التي يضخها القلب خلال دقيقة واحدة، بحيث يصل إلى 30-40% من النسبة الطبيعية.
  • ازدياد معدل ضربات القلب: بحيث يزداد معدل ضربات القلب بنسبة 10-15 نبضة زائدة عن المعدل الطبيعي في الدقيقة.
  • انخفاض ضغط الدم: عادةً ما ينخفض ضغط الدم للحامل بنسبة 10 ميلليمتر زئبقي عن الطبيعي، وذلك نتيجة التأثير الهرموني، وزيادة ضخ الدم باتجاه الرحم.                                                                                                                                                                                                              

0 Comments