السكري والجنس: كيف يؤثر على الرجل والمرأة؟

by | أبريل 26, 2022 | الصحة الجنسية, صحة الرجل, صحة المرأة

  يعتبر مرض السكري من الحالات الصحية المزمنة واسعة الانتشار، يتطلب أسلوب حياة لمريض السكري الكثير من التغيرات والانضباطيات في كثير من النقاط المتعلقة بأنشطة يومية، وبما أن العلاقة الزوجية إحدى هذه الأنشطة، فإننا سنتعرف في هذا المقال عن العلاقة بين مرض السكر والجنس وتأثيره على العلاقة الزوجية، كما سنقدم لكم بعض النصائح.

● مرض السكر والجنس

لا شك أن العلاقة الزوجية تتأثر عند الإصابة بداء السكري، فقد يصاب الرجال ببعض المشاكل التي تتمثل في ضعف الانتصاب وعدم الرغبة في ممارسة الجنس، كما تشكو السيدات من صعوبة الوصول للنشوة الجنسية.

المشاكل الجنسية ليست قاصرة فقط على العجز الجنسي، فهناك بعض المشاكل البسيطة ولكن تجاهلها قد يؤدي للإصابة بالعجز الجنسي، قد تشعر بالحرج عند التحدث مع طبيبك المعالج بشأن وجود مشاكل جنسية، ولكن عند وجود تغيرات في العلاقة الجنسية عليك التحدث مع طبيبك بدون حرج لإيجاد الحل المناسب.

تأثير السكري على العلاقة الزوجية عند النساء

المشاكل التي تعاني منها السيدات عند الإصابة بداء السكري:

١- حدوث الالتهابات المهبلية، وهي تحدث نتيجة اختلال التوازن البكتيري الموجود في المهبل.

٢- الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية، حيث أنه عند الإصابة بالسكري، يحدث انخفاض في مناعة الجسم فيكون أكثر عرضة للإصابة.

٣- الحكة في المهبل: مشكلة الالتهابات المهبلية تسبب الحكة في المهبل، وتجعل ممارسة الجنس أكثر ألماً.

٤- إن السيدات المصابات بالسكري يعانين من ضعف الوصول للذورة الجنسية.

٥- في بعض الأحيان تؤدى الإصابة بداء السكري إلى حدوث جفاف للمهبل.

تأثير السكري على العلاقة الزوجية عند الرجال:

• إن الرجال هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات السكري الجنسية عن السيدات، حيث أن المشاكل الجنسية لدى الرجال قد تصل لحد العجز الجنسي.

يعتبر مرض السكري من أهم الأسباب المؤثرة على قوة انتصاب الرجل ومدى فعاليته الجنسية، حيث أن أكثر من 50% من المصابين به يعانون ضعف الانتصاب.

يعمل مرض السكري في اتجاهين مثبطين لنشاط القضيب، الأول من خلال تراكم السكر في الدم وبالتالي إبطاء الدورة الدموية والتقليل من تدفق الدم بالقضيب، والثاني عندما يؤدي إلى تباطؤ وصول المنبهات للأعصاب بكل الجسم، الأمر الذي يجعل من تجاوبه مع المحفزات الجنسية محدوداً.

• وبالرغم من ذلك فإنه من الممكن تجنب حدوث ضعف الانتصاب عن طريق الالتزام بتناول الجرعات المحددة من الأدوية أو الأنسولين، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة والاهتمام بالنظام الغذائي السليم.

• قد يحدث أثناء ممارسة العلاقة الزوجية انخفاض في نسبة السكري الناتج عن المجهود البدني المبذول، ولتجنب حدوث انخفاض لنسبة السكري يفضل التحدث مع شريك الحياة بشأن الإصابة بداء السكري.

• إن إنخفاض نسبة السكري في الدم قد تؤدي إلى حدوث مشاكل جنسية أبرزها ضعف الانتصاب، كما أنها أيضاً قد تؤدي لحدوث تأخير القذف، وعدم القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية.

الوقاية من المشكلات الجنسية الناتجة عن السكري:

هناك العديد من النصائح لتقليل خطر الإصابة بمشاكل العلاقة الزوجية الناتجة عن الإصابة بمرض السكري، ومن أهمها ما يلي:

١- التحدث مع طبيبك المعالج بشأن أي تغيرات تحدث في العلاقة الزوجية، بما في ذلك مشاكل ضعف الانتصاب أو عدم الوصول إلى النشوة الجنسية.

٢- الاهتمام بتناول العلاج الدوائي بانتظام، بما في ذلك الأنسولين، أو الحبوب المنظمة لداء السكري.

٣- الاهتمام بالتغذية الصحية المناسبة لمرضى السكري.

٤- ممارسة الرياضة بانتظام قدر الإمكان.

٥- من أهم النقاط في التوفيق بين مرض السكر والجنس محاولة السيطرة على معدلات السكر وجعلها ثابتة، فانخفاض وارتفاع السكري قد يؤثران على العلاقة الزوجية.

٦- الاهتمام بعلاج الالتهابات المهبلية عند النساء في حالة حدوثها.

٧- من الممكن تناول بعد الأدوية المحفزة على الانتصاب مثل الفياجرا، السياليس، ولكن لا يتم وصف تلك الأدوية إلا من خلال الطبيب المعالج فقط.

نصيحة مهمة:

إن مشاكل العلاقة الزوجية الناتجة عن الإصابة بالسكري ليس سببها فقط مرض السكري في حد ذاته، فهناك جانب نفسي بسبب المرض قد يؤثر على العلاقة الزوجية، لذلك فإن عدم تفهم شريك الحياة للمشاكل الجنسية يزيد الأمر صعوبة. لذلك، فإن التحدث مع الشريك بشأن المشاكل التي تعكر صفو العلاقة الزوجية، وتفهم الأمر حول الوصول إلى حلول مُرضية، قد يكون هو المفتاح الرئيسي لعلاج المشاكل الجنسية المترتبة على داء السكري.

0 Comments