الكبد والفيروس الكبدي

by | يونيو 5, 2022 | الأمراض

التهاب الكبد هو أحد الأمراض المعدية تسببه عدوى فيروسية حيث يؤثر على الكبد وتسبب الضرر لخلاياه وقد يكون الضرر الناتج مؤقتا وقد يكون دائما.
يوجد ثلاثة أنواع من فيروس التهاب الكبد وهي:
فيروس أ و ب و ج / كما إنه يوجد أنوع أخرى لكنها غير واضحة.

سنتناول في هذا المقال بعض المعلومات حول الكبد، وسنتعرف على أنواع الفيروس الكبدي،وأعراض الإصابة به، وطريقة علاجه، ونصائح للمصابين وللأصحاء، وسنتكلم عن اللقاح ضد هذا الفيروس.

تعرف على كبدك
الكبد هو مصنع العمليات الحيوية داخل جسمك بالرغم من أنه مصنع مجهري إلا إنه عالى الكفاءة يعمل بلا توقف يقوم باستلام كل طعامنا الممتص من الأمعاء فيقوم بالتصنيع والتخزين والفرز والتصفية ثم التوزيع بحسب الإحتياج

أهم وظائف الكبد

– توفير وتخزين الطاقة الجسمك
– تخليص الجسم من السموم
– تصنيع الصفراء
– تصنيع مواد التجلط لمنع جسمك من النزف
– تصنيع الفيتامينات و البروتينات اللازمة للنمو
– الترميم والمناعة

من هي أعداء الكبد ؟ يتعرض الكبد للأذى من:
١- الميكروبات كالفيروسات والبكتيريا وفطر الأفلاتوكسين المرتبط بالتخزين السئ للفول السوداني
۲- الخمر
۳- أمراض المناعة
٤- المواد الكيميائية وبعض الأدوية والأعشاب
هل تعلم أن حبوب البنادول إذا تجاوزت ست حبات في اليوم قد تؤدي إلى فشل حاد في الكبد.
٥- العامل الوراثي عند قلة من الناس.

أنواع الفيروس الكبدي هي ثلاثة:
فيروس أ فيروس ب فيروس ج

فيروس أ
هو الأكثر شيوعاً والأقل ضرراً، يصيب الأطفال والشباب والمتقدمين في السن لا يتطور إلى الطور المزمن ولا يؤدي إلى تليف الكبد ينتقل عن طريق الذباب والأكل الملوث بسبب وجود الفيروس في براز المصاب غسل اليدين ونظافة البدن والطعام تعنى سلامتك من الإصابة

فيروس ب وفيروس ج
هما المتسبب الرئيسي في بلادنا في تليف الكبد وسرطان الكبد تنتقل العدوى عن طريق الدم وسوائل الجسم كاللعاب وسائل المهبل والسائل الذكرى نقل الدم أخطر وأسرع وسائل العدوى الإتصال الجنسي واستعمال أدوات المصاب الخاصة مثل المسواك وامواس الحلاقة وقلامة الأظافر وخلافه تتسبب في نقل العدوى.

ما الفرق بين فيروس ج فيروس ب ؟

– فيروس ج أقل شراسة واقل عدوى من فيروس ب
– لا يؤدي إلى سرطان الكبد إلا بعد حدوث التليف فوجود الفيروس بمفرده ليس كافياً بعكس فيروس ب الذي يتسبب بالسرطان قبل حدوث التليف.
– لا ينتقل من الأم إلى جنينها.
– يؤدي إلى تلف بطيئ لأنسجة الكبد قد يمتد إلى سنوات تفوق العشرون عاماً.
– يتطور المرض إلى الحالة المزمنة في نسبة عالية من المصابين قد تبلغ ٧٥ إلى ٨٥% منهم.
يصاب ٥ إلى ۲۰% منهم بالتليف والأورام.

ماهي أعراض الإصابة بفيروس الكبد ؟

الأعراض متفاوتة جداً، ولكن تتشابه كل الفيروسات في الأعراض
أهم عرض تشخيصي هو ظهور إصفرار العين اليرقان ، وتغير لون البول الى الداكن ( لون الشاي ).
أعراض عامة مثل ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن ، إعياء وتكسير وغثيان و استفراغ وحمى.
كثيراً ما تشخص الحالة خطأ بالملاريا والتايفويد قبل ظهور اليرقان، كثير من الأفراد لا تظهر عليهم أعراض مطلقاً أو تظهر عليهم أعراض خفيفة، عدم ظهور الأعراض لا تعني السلامة من العدوى، إذا استمرت الأعراض أكثر من ٦ شهور فهذا مؤشر لتطور المرض إلى المزمن.
لا يُمنع المريض من تناول الطعام ولا أساس من الصحة للتقليد الشائع من تناول السكريات فقط.

هل تعلم فيروس ب هو الأخطر والأوسع انتشاراً؟ إمكانية العدوى بفيروس ب اقوى مئة مرة من فيروس الإيدز، يوجد من ١ الى ٣ مليون إصابة جديدة كل سنة، ويوجد ٤٠٠ مليون فرد تطورت إصابتهم للطور المزمن، مليون فرد يموتون سنويا بسبب الفيروس.

ما الذي يحدث لحامل الفيروس المزمن الذي لم يتمكن من التخلص منه ؟

كثيرون يعيشون حياة طبيعية ولكن دائماً هنالك خطر نقل العدوى السواحم خاصة المقربون، بعضهم معرض للإصابة بتليف الكبد وأورام الكبد بمرور الزمن وهنا تكمن الخطورة

هل توجد طريقة للتخلص من الإصابة المزمنة بالفيروس ؟

هنالك بعض العقاقير المستخدمة حالياً والتي تقلل من احتمالات تطور المرض، ولكن لا يوجد شفاء كامل الى الآن.

ماذا يفعل الحامل المزمن الفيروس لتجنب تليف الكبد والأورام ؟
– مهم جدا التشخيص المبكر للحالة والعلاج قبل حدوث المضاعفات لأن بعد حدوثها لا يجدي العلاج.
– لابد من المتابعة الدورية كل 3- 6 اشهر مع أخصائى الكبد
-كن على حذر شديد وتحوط من إصابة كبدك بفيروس جديد مثل فيروس ج أو فيروس أ
– كن حذرا في تناول العقاقير والأدوية والفيتامينات والأعشاب
– توقف عن تناول الخمور والتدخين
– تناول غذاء صحي يحتوي على الخضار ويخلو من المعلبات والمواد الحافظة
– تجنب زيادة الوزن.

نصائح عامة

– بالعفة والمعرفة تسلم من الإصابة بالفيروس تجنب العلاقات الغير شرعية
– إبدأ بفحص نفسك لأن الجهل بإصابتك بالفيروس يؤدي إلى تطور المرض وإلى انتشار الفيروس
– لا تستعمل أدوات غيرك الخاصة
– حافظ على نظافة بيتك وبدنك وطعامك
– الفيروس أكثر شيوعا لدى المدمنين للهروين بسبب المشاركة في الإبر
– وجود مريض مصاب في بيتك قد يؤدى إلى إصابتك إذا لم تتوخي الحيطة في التعامل مع الجروح وسوائل الجسم
– الأدوات الطبية الغير معقمة جيدة تؤدي إلى الإصابة
– تجنب الوشم والحجامة إلا باستعمال أدوات جديدة

الحالات التالية لا تؤدي للإصابة:
– تناول الأكل الذي أعدّه المصاب أو المشاركة معه في الطعام
– الكحة والعطس
– تقبيل الخد أو الشفاه
– السلام بالأيدي والعناق

سارع بالتطعيم ضد فيروس ب لمنع إصابتك بالفيروس، لا يتسبب التطعيم في نقل العدوى، إذا كنت مصاباً بالفيروس لا جدوى من التطعيم ولا ينصح به إذا تم شفاؤك حيث تتكون لديك مناعة طبيعية ولا يحتاج للتطعيم، لا يوجد تطعيم لفيروس ج.

الفئة المستهدفة التي تنصح بالتطعيم:
– الطفل المولود لأم مصابة
– العاملين بالمستشفيات
– المريض الذي يخضع لغسيل الكلى
– المرضى الذين يحتاجون لنقل دم متكرر أو نقل بعض مكونات الدم
– في أماكن التجمعات البشرية المكتظة في السجون والملاجئ وماشابه ذلك ذوي العلاقات الغير شرعية والشواذ جنسيا والمصابون بالأمراض الجنسية
– المدمنين عن طريق الإبر الوريدية
– أمراض ضعف المناعة والأفراد الذين يخضعون لعلاج مثبط للمناعة

0 Comments