دراسة: أدوية مضادات الإكتئاب تسبب الإصابة بالزهايمر

by | أكتوبر 21, 2022 | أدوية

أجريت العديد من الدراسات العلمية الحديثة التي بينت أن تناول أدوية علاج الاكتئاب قد يزيد خطر الإصابة بمرض الألزهايمر أو الخرف ويساعد على ضعف الذاكرة وعدم القدرة على التركيز والنسيان المستمر.

من أبرز الدراسات العلمية التي تم إجراؤها مؤخرًا هي دراسة فنلندية حديثة بعنوان “مضادات الإكتئاب تصيب الإنسان بالخرف” كشفت أن هناك علاقة وثيقة بين أدوية الاكتئاب وبين مشاكل عديدة قد تصيب الرأس من أبرزها مرض الألزهايمر أو الخرف. تم اجراء الدراسة داخل جامعة شرق فنلندا تحت إشراف الدكتورة هايدى تايبال وكشفت أن تناول الأدوية لمدة ثلاثون يومًا باستمرار يزيد من ارتفاع خطر إصابات الرأس و قد تصل إلى عامين كاملين.

بعد ظهور نتائج الدراسة حذرت من تناول أدوية الاكتئاب الذي أشيع أنها تفيد في علاج الزهايمر ولكنها أثبتت غير ذلك، حيث أشارت الدكتورة هايدى تايبال عن هذه الدراسة قائلة “إن النتائج التي توصلنا إليها تثير القلق، لأن المصابين بمرض الألزهايمر كثيرًا ما يستخدمون مضادات الاكتئاب التي اعتبرت بديلاً آمنًا لهم”.

أثبتت دراسة فرنسية كندية أخرى بعنوان “تأثير مركبات البنزوديازيبين على الذاكرة” أن استخدام أدوية الاكتئاب وأدوية المنومات التي تحتوي على مركبات البنزوديازيبين لمدة طويلة تزيد من خطر الإصابة بمرض الألزهايمر بصورة ملحوظة، وهذا حسب ما نشره موقع مجلة بريتيش ميديكل جورنال.

نقل الموقع وقال أن الشخص الذي يتناول أدوية الاكتئاب التي تحتوي على هذه المركبات لأكثر من ثلاثة أشهر متتاليين قد يكون أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر أو الخرف بنسبة تصل إلى 51% و قد يزداد الخطر أكثر كلما زادت المدة. لذلك، حذرت الدراسة من عدم تناول هذه الأدوية التي تحتوي على مركبات البنزوديازيبين خلال هذه المدة منعًا للإصابة بالألزهايمر.

ليس هذا فقط، بل أثبتت دراسات عديدة على نحو هذا الموضوع ومنها دراسة أمريكية حديثة نشرتها مجلة جاما لطب الباطنة، قالت فيها أن الاستخدام الكثير لأدوية الاكتئاب التي يتوفر فيها مضادات الكولين تعمل على وقف تأثير ناقل عصبي يسمى اسيتيل كولين، وبالتالي يصيب الخلايا العصبية بالتلف وعدم التجديد ومن ثم الإصابة بمرض الألزهايمر.

أجريت هذه الدراسة في لندن بجامعة واشنطن تحت إشراف الدكتور شيلي غراي بعنوان “مضادات الكولين وتأثيرها الخطير على الخلايا العصبية بالدماغ”. شارك في الدراسة حوالي 3434 شخص تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر لم يكن لديهم أية أعراض للإصابة بمرض الخرف في بداية الدراسة. بعد أن فحص الباحثون الأدوية التي يتناولها عدد من المرضى اكتشفوا أن هناك 797 من المشاركين في الدراسة يتناولون أدوية للإكتئاب، وبعد الفحص عليهم تبين أنهم أصيبوا بالخرف خلال فترة الدراسة.

بعد ظهور النتائج، تحدثت الدكتورة شيلي غراي و قالت: “البالغين المسنين يجب أن يعرفوا أن عددًا كبيرًا من الأدوية، والبعض منها يباع من دون وصفة طبية، لها آثار مضادة للكولين بشكل كبير”. أضافت: “الأطباء المعالجون يجب أن يتحققوا دوريًا من الأدوية التي يتناولها مرضاهم بما في ذلك تلك التي تباع من دون وصفة طبية لمعرفة كيفية استبدالها و لو جزئيًا بعلاجات من دون مضادات للكولين”.

0 Comments