عملية ربط عنق الرحم للحامل، وكل ما يجب معرفته

by | نوفمبر 3, 2021 | الحمل والولادة

ربط عنق الرحم

إن عملية ربط أو تطويق عنق الرحم هي إجراء جراحي، يتم فيه استخدام الغرز من أجل غلق عنق الرحم أثناء الحمل لمساعدة في منع التعرض للإجهاض أو الولادة المبكرة.


لذلك سنتعرف في هذا المقال عن هذه العملية من حيث الأسباب وكيفية إجرائها والنتائج المتوقعة جرائها، بالإضافة الى المخاطر والمضاعفات المحتملة.

لماذا يتم ربط عنق الرحم؟

عندما يستعد جسمك للولادة، يتوسع عنق الرحم تدريجياً استعداداً للمخاض، لكن في بعض الحالات المذكورة أدناه يكون عنق الرحم عرضة لخطر الانفتاح قبل الأوان، لسببين هما:

-ضغط الحمل المتزايد.

-ضعف عنق الرحم لأسباب صحية.

ونتيجة لذلك فقد تعانين من الولادة المبكرة أو الإجهاض.

متى يتم اجراء هذه العملية؟

أفضل وقت لإجراء عملية ربط عنق الرحم هو في الشهر الثالث، وتحديداً في الاسبوع 12- 14 من الحمل، ومع ذلك، فقد يوصي الأطباء بعملها كنوع من الوقاية لتجنب الولادة المبكرة في الحالات التالية:

1- إذا خضعتِ سابقاً لعملية ربط الرحم بسبب اتساع الرحم غير المؤلم في الثلث الثاني.

2- إذا كان لديك تاريخ سابق بحدوث حالات إجهاض في الثلث الثاني من الحمل.

3- في حال تعرضتِ إلى ولادة مبكرة وتلقائية سابقة عند بلوغ أقل من 34 أسبوعاً من الحمل.

4- اذا كان طول عنق الرحم قصيراً قبل بلوغ 24 أسبوعاً من الحمل.

وتجدر الاشارة هنا، ان عملية ربط عنق الرحم لا تناسب جميع النساء المعرضين للولادة المبكرة إذا كانوا يعانون من:

-النزيف المهبلي.

-الإصابة بعدوى داخل الرحم.

-انشقاق الكيس الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين قبل بلوغ الأسبوع 37 من الحمل.

البدائل الطبية لإجراء ربط عنق الرحم:

إذا تم العثور على تغييرات في عنق الرحم في وقت متأخر جداً من الحمل، أو إذا كان عنق الرحم قد فتح بالفعل بشكل كبير، تكون عندها الراحة في الفراش للحامل هي البديل الأفضل.

فوائد ربط الرحم:

يساعد على منع الإجهاض أو الولادة المبكرة الناجمة عن ضعف عنق الرحم.

وأشارت الابحاث العلمية أن هذا الإجراء ناجح بنسبة 85 % إلى 90 % من الحالات، ولكن لسوء الحظ فإن تشخيص ضعف عنق الرحم صعب جداً في بعض الأحيان وغير دقيق.

كيف تستعدين لعملية ربط عنق الرحم؟

قبل إجراء العملية سيقوم الطبيب/ة بالإجراءات التالية:


– أخذ صورة بالموجات فوق الصوتية للرحم لفحص صحة جنينكِ ونموه بشكل طبيعي.

– إذا كان لديك عدوى، فقد تحتاجين الى تناول مضادات حيوية قبل إجراء العملية.

أثناء إجراء العملية:

يتم بالعادة إجراء ربط عنق الرحم تحت التخدير الموضعي باستخدام إبرة فوق الجافية أو التخدير العام، وتجرى معظم عمليات ربط عنق الرحم عبر طريقة المهبل.

بعد الجراحة:

بعد ربط عنق الرحم، فإنك ستواجهين الأمور التالية:
– سوف يجري الطبيب تصويراً بالموجات فوق الصوتية للتأكد من سلامة طفلك.

– قد تحتاجين إلى البقاء في المستشفى لفترة من الزمن لمراقبة عدم حدوث أي تقلصات مبكرة للرحم.
– يجب مراجعة الطبيب كل اسبوع او اسبوعين للتأكد من سلامة عنق الرحم.

عليكِ بالاسترخاء في المنزل لمدة يومين الى ثلاثة ايام بعد العملية، وتجنب أي نشاط بدني غير ضروري.

يمكن أن تظهر لديك الأعراض أدناه لبضعة أيام بعد الجراحة وهي:

1- بقع من الدم على الملابس الداخلية الخاصة بكِ.

2- تشنجات مزعجة في منطقة المهبل.

3- الشعور بألم عند التبول.

4- قد تواجهين نزيف ومغص خفيف يتوقف بعد بضعة أيام.

5- إفرازات مهبلية سميكة تستمر لبقية أشهر الحمل.

المخاطر والمضاعفات:

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، يمكن أن تؤدي غرزة عنق الرحم إلى المضاعفات الصحية التالية:

1- الولادة المبكرة والإجهاض.

2- عسر الولادة العنقي وهو عدم قدرة عنق الرحم على التمدد بشكل طبيعي أثناء المخاض.

3- احتمالية الاصابة بعدوى عنق الرحم.

4- نزيف مهبلي.

5- تمزق اغشية عنق الرحم إذا حدث المخاض قبل ازالة الربط.

6- بعض المخاطر المرتبطة بالتخدير العام والتي تشمل القيء والغثيان.

متى عليكِ زيارة الطبيب ؟

عليك بمراجعة الطبيب فوراً في حال ظهرت عليكِ الأعراض أدناه:

1- التقلصات أو التشنجات الشديدة.

2- الام أسفل البطن أو الظهر تأتي وتذهب مثل ألم المخاض.

3- نزيف مهبلي قوي.

4-إ ذا أصيبتِ بالحمى ووصلت درجة الحرارة أكثر من 37.8 درجة مئوية.

5- القشعريرة.

6- الاستفراغ والغثيان.

7- إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.

0 Comments