فرط التحسس أسباب وعوارض

by | مايو 13, 2022 | الأمراض, العوارض

فرط التحسس هو رد فعل غير طبيعي لجهاز المناعة  تسبب تضرر الأنسجة والأمراض المتعددة. هذه الظواهر المرضية الناتجة عن رد فعل جهاز المناعة تسمى ظواهر فرط التحسس. فجهاز المناعة يحمي الجسم من الأجسام الضارة الخارجية والملوثات.

أسباب فرط التحسس:

•        عدم تمييز جهاز المناعة بين الأجسام الذاتية وبين الأجسام الغريبة الخارجية. هذا الفشل في التحمل الذاتي والذي بسببه تظهر ردود الفعل التحسسية ضد الجسم نفسه تظهر على شكل سلسلة أعراض سريرية تعرف بأمراض المناعة الذاتية

•        مسببات خارجية مثل بذور الزهور، مركبات الغذاء، الأدوية وغيرها.

•        أجسام مضادة تضر بالأنسجة من خلال تجنيد وتنشيط الخلايا الالتهابية، عن طريق إخلال النظام الطبيعي لعمل الخلايا في الأنسجة المتضررة. مثل الأجسام المضادة الموجهة ضد مركبات متواجدة بغشاء كريات الدم الحمراء بإمكانها أن تضر بأداء الخلية ومن الممكن أن تسبب تحللها

•        أجسام مضادة أخرى يمكنها أن تنشئ مجمعات مناعية قابلة للذوبان والتي تسير مع مجرى الدم، وتترسب في الأنسجة المختلفة والمتعددة وخاصة بجدار الأوعية الدموية.

•        فرط التحسس الآجل: وهي ليست أجسام مضادة، تنشط الخلايا. في مثل هذه الحالات تقوم الخلايا اللمفاوية من نوع T بالرد ضد المستضد الخاص عن طريق إفراز وسائط كيميائية متعددة بحيث تسبب تضرر الأنسجة .

الأعراض:

•        أعراض سريرية تعرف بأمراض المناعة الذاتية

•        تحسس

•        ردود فعل تحسسية

•        التهاب الأنف

•        الربو

•        تفاعل تأقّي: رد فعل تحسسي منتشر بالعديد من أجهزة الجسم

•        التهابات مثل التهاب الأوعية الدموية، أو التهاب كبيبات الكلى

•        تضرر الأنسجة

•        حساسية الجلد بعد اللم

•        ردة فعل التهابية عند تلامس الجلد مع مادة خارجية مثل المعدن، أو المواد التجميلية وغيرها

•        ردة فعل من بعد حقن الجلد بمستضد معروف بالنسبة لجهاز المناعة مثل اختبار تشخيص السل

المضاعفات:

•        فقر الدم الانحلالي

•        الضرر بأداء الخلايا أو تحللها

أنواع أمراض فرط التحسس:

1)      فرط التحسس الفوري

2)      أجسام مضادة والتي ليست من عائلة (IgE)

3)      أجسام مضادة أخرى يمكنها أن تنشئ مجمعات مناعية (مجموعات من الأضداد والمستضدات)  القابلة للذوبان والتي تسير مع مجرى الدم، وتترسب في الأنسجة المختلفة والمتعددة وخاصة بجدار الأوعية الدموية.

4)      تضرر الأنسجة الناتج عن تنشيط الخلايا والتي ليست أجسام مضادة، والمعروفة على أنها فرط التحسس الآجل

التشخيص:

يتم تشخيص حالات فرط التحسس عن طريق اختصاصي الحساسية وتشمل:

•        فحص الماضي المرضي

•        إجراء فحوصات للجلد

•        إجراء فحوصات الدم لمعرفة نسبة الإيزونفيلات ومستوى الأجسام المضادة من نوع (IgE).

0 Comments