فرط الرغبة الجنسية أو السلوك الجنسي القهري: أسباب، أعراض وعلاج

by | مايو 1, 2022 | الصحة الجنسية

التعبير عن الجنس هو جزء طبيعي في دورة حياة الإنسان، لكن زيادة معدل الرغبة الجنسية بشكل غير طبيعي يؤدي إلى الإصابة بمرض فرط النشاط الجنسي أو ما يسمى أيضاً السلوك الجنسي القهري أو الإدمان الجنسي.

ويعرف بأنه هو الانشغال المفرط بالتخيلات الجنسية أو المثيرات أو السلوكيات التي يكون من الصعب السيطرة عليها، وتسبب لك القلق أو التأثير السلبي على الصحة أو العمل أو العلاقات أو أجزاء الحياة الأخرى.

قد يتضمن تجارب جنسية ممتعة شائعة متنوعة، وتشمل الأمثلة الاستمناء أو ممارسة الجنس مع أكثر من شريك أو استخدام الخدمات الإباحية أو الدفع مقابل الجنس.

بغض النظر عن طبيعة السلوك، يمكن أن يدمر فرط النشاط الجنسي غير المعالج الثقة بالنفس والعلاقات والعمل والصحة والأشخاص الآخرين. ولكن بالعلاج والمساعدة الذاتية، يمكنك تعلم السيطرة على السلوك الجنسي القهري.

تعرفنا بدايةً على ماهيّة فرط الرغبة الجنسية او السلوك الجنسي القهري، كما سنتعرف في هذا المقال على أسبابه وأعراضه وعلاجه، كما سنتعرف على الحالة التي يجب زيارة الطبيب عند الوصول لها. وسنعرض لكم عوامل الخطر لفرط الرغبة الجنسية، ومضاعفاتها، وطرق الوقاية منها في مقال آخر.

الأسباب

على الرغم من أن أسباب السلوك الجنسي القهري غير واضحة، فإنها قد تشمل:

• اختلال التوازن في المواد الكيميائية الطبيعية للدماغ:

بعض المواد الكيميائية في الدماغ (الناقلات العصبية) مثل السيروتونين والدوبامين والنوربينفرين تساعد على تنظيم مزاجك، قد تكون المستويات العالية ذات صلة بالسلوك الجنسي القهري

• التغيرات في مسارات الدماغ

السلوك الجنسي القهري قد يكون إدماناً، فمع مرور الوقت، قد يسبب تغيرات في الدوائر العصبية في الدماغ، وخاصةً في مراكز التعزيز بالدماغ، مثل حالات الإدمان الأخرى. عادةً ما يتطلب الأمر محتوى جنسي أكثر كثافة وتحفيزاً مع مرور الوقت من أجل الوصول الإشباع والراحة.

• الحالات التي تؤثر على الدماغ

قد تسبب بعض الأمراض أو المشاكل الصحية، مثل الصرع والخرف، ضرراً لأجزاء من الدماغ تؤثر على السلوك الجنسي. وبالإضافة إلى ذلك، فإن علاج مرض باركنسون ببعض الأدوية المحفزة للدوبامين قد يسبب السلوك الجنسي القهري.

●  الأعراض

تتضمن بعض الدلائل التي تشير إلى أنك قد تعاني من فرط النشاط الجنسي ما يلي:

• التخيلات والرغبات والسلوكيات الجنسية المتكررة والشديدة التي تستغرق الكثير من وقتك وتبدو خارجة عن سيطرتك.

• أن تشعر بأنك مدفوع للقيام ببعض السلوكيات الجنسية، وأن تشعر بتخفيف التوتر بعد ذلك، ولكنك تشعر بالذنب أو تأنيب الضمير أيضاً.

• المحاولة دون جدوى لتقليل التخيلات أو الرغبات أو السلوكيات الجنسية أو التحكم فيها.

• استخدام السلوك الجنسي القهري كوسيلة هروب من المشكلات الأخرى، مثل الوحدة أو الاكتئاب أو القلق أو الضغط النفسي.

• الاستمرار في الانخراط في السلوكيات الجنسية التي لها عواقب وخيمة، مثل احتمالية الإصابة بعدوى منقولة جنسياً أو نقلها لشخص آخر، أو خسارة علاقة مهمة، أو حدوث مشكلة بالعمل أو ضائقة مالية أو مشكلات قانونية.

• وجود مشكلة في إقامة علاقات سليمة ومستقرة أو الحفاظ عليها.

● العلاج

أطلب علاجاً فورياً إذا حدث ما يلي:

• إذا كنت تعتقد أنك قد تسبب الضرر بسبب السلوك الجنسي غير المتحكّم به.

• إذا كانت لديك مشاكل أخرى مع التحكم في الاندفاعات، وتشعر أن سلوكك الجنسي بدأ يخرج عن سيطرتك.

• إذا كانت لديك أفكار انتحارية، أو إذا كنتَ تفكر في محاولة الانتحار.

متى تزور الطبيب؟

اطلب المساعدة إذا فقدت السيطرة على سلوكك الجنسي، خصوصاً إذا كان هذا السلوك يسبب لك أو للأشخاص الآخرين المشاكل.

يميل السلوك الجنسي القهري أن يتصاعد مع مرور الوقت، لذا فاطلب المساعدة عند شعورك أنه قد تكون هناك مشكلة.

قد يكون طلب مساعدة للتعامل مع سلوك جنسي صعباً لأنه مسألة شخصية للغاية، لذا حاول القيام بما يلي:

• تخلص من أي خجل أو إحراج وركز على فوائد الحصول على العلاج.

• تذكر أنك لست وحدك، حيث يعاني الكثير من الأشخاص من السلوك الجنسي القهري.

إن أخصائيين الصحة النفسية مدربون على تفهم الوضع والتحفظ، ولكن ليس كل أخصائيين الصحة النفسية يمتلكون الخبرة في علاج السلوك الجنسي القهري، لذلك تأكد من اختيار اختصاصي مؤهل لذلك.

• ضع في اعتبارك أن ما تقوله للطبيب أو استشاري الصحة العقلية يظل في سرية تامة.

0 Comments