مريض يقضي على الصداع النصفي باتباع نظام نباتي

by | أبريل 13, 2022 | الأخبار, الحمية والتغذية

تمكّن مريض يبلغ من العمر 60 عاماً من القضاء على الصداع النصفي الذي أنهك جسده لفترة طويلة من الزمن، بعد اتباعه نظاماً غذائياً نباتياً، بحسب ما ذكرته مجلة BMJ البريطانية الطبية.

وبحسب التقرير، فقد خاض المريض تجربة صعبة مع الصداع النصفي، إذ تلقّى العديد من العلاجات، لكن دون فائدة، حتى إنه مارس رياضة اليوغا والتأمل، وقطع الأطعمة المحفّزة المُحتملة، في محاولة لتقليل شدة وتكرار صداع شديد، لكن لم ينجح شيء من هذه الأدوات. وبحسب المريض، فإنّ الصداع النصفي جعل من المستحيل تقريباً أداء وظيفته.

ولكن في غضون شهر من بدء نظام غذائي نباتي يتضمن الكثير من الخُضَر ذات الأوراق الخضراء الداكنة، اختفى الصداع النصفي لديه. لم يعانِ الرجل من الصداع النصفي منذ أكثر من سبع سنوات، ولا يتذكر آخر مرة أصيب فيها بالصداع.

اقترح بعض الأطباء في الولايات المتحدة الذين عالجوا المريض، أنه قد يكون من المفيد اتباع نظام غذائي نباتي لتخفيف أعراض الصداع النصفي المزمن. لكن خبراء مستقلين آخرين حذروا من تعميم النتائج، على اعتبار أن التقارير تتناول حالة فردية، لا يمكن تعميمها، ولا ينبغي اعتبار هذا العلاج مناسباً لجميع الأشخاص المصابين بالصداع النصفي.

مليار شخص يعانون من الصداع النصفي

يعاني أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم من الصداع النصفي، في حين أن الأدوية يمكن أن تساعد في الوقاية منها وعلاجها، فإن مجموعة متزايدة من الأدلة تشير إلى أن النظام الغذائي قد يوفر أيضاً بديلاً فعالاً دون أي آثار جانبية مرتبطة ببعض الأدوية، كما قال مؤلفو التقرير.

ووفق التقرير، فإنّ المريض، (لم يُكشَف عن هويته) صرّح بأنه “قبل أن يغير نظامه الغذائي، كان يعاني من ستّ إلى ثماني نوبات صداع نصفي منهكة في الشهر، كل منها يستمر لمدة تصل إلى 72 ساعة. وقال: “بعد 12 عاماً من الصداع النصفي، كنت يائساً”.

قبل ستة أشهر من إحالته على عيادة طب نمط الحياة في نيويورك، أصبح الصداع النصفي الذي يصيب الرجل مزمناً، ويحدث ما بين 18 و 24 يوماً من كل شهر.

ومع ذلك، في غضون شهر واحد من بدء نظام غذائي نباتي كثيف المغذيات، الذي اشتمل أساساً على الكثير من الخضر الورقية ذات اللون الأخضر الداكن، والفواكه، والفاصوليا، ودقيق الشوفان، والعصائر الخضراء اليومية، تمكن من التخلص من الأدوية والشعور بالتحسن. ويشير إلى أن هذا العلاج ساعده في التخلص من الصداع النصفي منذ سبع سنوات.

هل يقلل النظام الغذائي النباتي من الصداع النصفي؟

نصح مؤلفو التقرير الرجل باتباع نظام غني بالعناصر الغذائية، وغذاء كامل يعتمد على النباتات.

يتضمن تناول:

  • ما لا يقل عن خمس أونصات (142 غراماً) من وزن الخُضَر الورقية الخضراء الداكنة النيئة أو المطبوخة يومياً.
  • شرب عصير أخضر واحد 32 أونصة (946 ملل) يومياً.
  • الحد من تناول الحبوب الكاملة، والخُضَر النشوية، والزيوت، والبروتين الحيواني، وخاصة منتجات الألبان واللحوم الحمراء.

في غضون شهرين، انخفض معدل نوبات الصداع النصفي لديه إلى يوم واحد فقط في الشهر، وانخفض طول الهجمات وشدتها، وبعد ثلاثة أشهر توقف الصداع النصفي تماماً.

وعلى الرغم من هذه النتائج، إلا أن خبراء صحيين، دعوا إلى بذل المزيد من البحث في أنظمة الغذاء الصحية، والصداع النصفي. إذ قال البروفيسور غونتر كونل، أستاذ التغذية وعلوم الغذاء في جامعة ريدينغ، الذي لم يشارك في الدراسة، إن “تقرير حالة واحدة، لا يسمح لنا بتعميم نتائجها، فالصداع النصفي حالة منهكة، ومن المهم إيجاد طرق لعلاجه وإدارته”. وأضاف: “صحيح، يمكن أن يلعب النظام الغذائي دوراً مهماً في إدارة العديد من الأمراض، لكن لا يمكن تعميم النتائج”.

تعدّ المركبات النشطة بيولوجياً الموجودة في الخُضَر ذات الأوراق الخضراء الداكنة والأطعمة الأخرى مهمة في إدارة العديد من الأمراض، ولكن من أجل إصدار بيانات وتوصيات محددة، هناك حاجة إلى مزيد من البحث بشكل كبير.

من جهته، وصف دوان ميلور، اختصاصي تغذية مسجل وكبير زملاء التدريس في كلية الطب بجامعة أستون، التقرير بـ”المثير للاهتمام”، ولكن أكد أنه لا يمكن اعتباره حلاً أو علاجاً يمكن تعميمه على جميع الأشخاص المصابين بالصداع النصفي.

وقال: “النظام الغذائي الذي استُخدِم يتماشى إلى حد كبير مع التوصيات الغذائية للعديد من البلدان التي يوصى فيها بضرورة تناول المزيد من الخُضَر، وخاصة الخُضَر الورقية ذات اللون الأخضر الداكن، لكن المشكلة في تعميم التقرير قد لا تكون مفيدة أو صحيحة”، لافتاً إلى أنّ انقطاع المريض عن نوع معين من الأطعمة، قد يكون السبب الرئيسي في الاستجابة لوقف الصداع، أو حتى مجرد تأثير سلوكي تغييري في النظام الغذائي الذي قد يؤدي إلى الحد من الصداع النصفي”.

0 Comments